هل العطر يفطر؟

هل العطر يفطر؟

هل العطر يفطر؟

هل العطر يفطر؟

هل العطر يفطر؟ هو من أكثر الأسئلة التي يتم تداولها أثناء الصيام، وخصوصاً خلال شهر رمضان المبارك، وعليه نجيب أن استخدام العطور والطيب وكذلك الصابون المعطر في الاستحمام أثناء الصيام لا يضر إن شاء الله تعالى، واختلف أهل العلم في البخور فقط، فقد قال بعضهم بكراهة استخدامه للصائم، وقال بعضهم بإفطار من استنشق البخور، حيث إن له جرمًا يصل إلى الجوف.
هل العطر يفطر أثناء الصيام؟

استعمال العطور، والطيب، وكذلك الصابون المعطر في الاستحمام أثناء الصيام لا يفطر ولا يضر الصائم، وذلك لأن غاية ما يبلغ منها هو الرائحة فقط دون الطعم، والرائحة ليس لها جرم يدخل إلى الجوف، واختلف أهل العلم في البخور فقط، فقد كرهه بعضهم للصائم، وقال بعضهم بإفطار من استنشق البخور، حيث إن له جرمًا يصل إلى الجوف، والصحيح -إن شاء الله- أنه لا يضر، وإن كان الأولى الابتعاد عنه خروجاً من الخلاف.
هل العطر الزيتي يفطر؟

إذا وضع الصّائم شيئًا من العطر الزّيتيّ على ثيابه، أو على وجهه واستنشق رائحته، فإنّ ذلك لا يكون سببًا في فساد صيامه بإذن الله تعالى، حتّى وإن كانت رائحة هذا العطر قويّة ونفاذة، مع أنّ اجتنابه في هذه الحال هو الأولى والأحوط والأفضل للصائم، وفي النهاية نقول أن العطر الزّيتيّ لا يفطر الصائم، وبهذا أفتى الشيخ ابن باز -رحمه الله تعالى- وكذلك الشّيخ محمد صالح المنجّد، والشيخ ابن عثيمين، وغيرهم.
إعلان السوق المفتوح
هل العطر الطيّار يفطر الصائم؟

بالنّسبة للعطر الطّيّار: وهو عطر زيتيّ في الأصل، ولكنّه يخلَط ببعض من الكحول والمواد الطّيّارة فيكون أكثر انتشارًا من العطر الزّيتيّ الآخر، أمّا حكم استنشاق رائحته للصّائم؛ فلا بأس بذلك إن شاء الله، وهذا يرجع لأصل المسألة بأنّه لا يدخل منه إلى الجوف إلّا الرّائحة فقط، ولكن؛ إن كانت هذه المواد العطريّة الطيّارة متطايرة كرذاذ الماء في الجوّ، وكانت تدخل حين استنشاقها إلى جوف الصّائم؛ فإنّ الأولى ترك استنشاقه حتّى تزول تلك المواد من الجوّ، ويُكتفى بشمّ الرّائحة الطّيبة فقط، وإن دخل شيء إلى الحلق؛ فإنّ هذا يُفسد الصوم بالاتفاق.
اقرأ أيضاً: سورة النازعات وسبب نزولها وفضلها مع التفسير
أقوال العلماء في العطر

قال الشيخ ابن عثيمين: “وأما الطيب فجائز للصائم في أول النهار، وفي آخره سواء كان الطيب بخوراً، أو دهناً، أو غير ذلك، إلا أنه لا يجوز أن يستنشق الصائم البخور؛ لأن البخور له أجزاء محسوسة مشاهدة، إذا استنشقه الإنسان؛ تصاعدت داخل أنفه، ثم إلى معدته؛ ولهذا قال النبي -صلى الله عليه وسلم- للقيط بن صبرة: “بالغ في الاستنشاق إلا أن تكون صائماً”(صحيح أبي داود)، وقال الشيخ بن باز: العطر لا يفطر الصائم، إذا تطيب في ثيابه وفي وجهه، لكن البخور ينبغي توقيه، والحذر منه، ولا يتسعطه؛ لأن بعض أهل العلم: رأى أنه يفطر إذا تسعطه، فينبغي له ألا يتسعط البخور؛ لأن له أجزاء تدخل في الدماغ، وتذهب إلى الجوف، فينبغي له ألا يتسعطه، وإن تسعطه ينبغي له القضاء” ، أما جنس الطيب العادي المائي يجعل في أنفه، أو في لحيته، أو في غترته، ونحو ذلك؛ فهذا لا بأس به، دهن العود، دهن الورد لا حرج إن شاء الله.
حكم صيام من أحس بطعم العطر في حلقه

الأصل في الروائح الزكية كرائحة المسك، ونحوه أنها لا تفطر، وليست كالبخور الذي له أجزاء تصل إلى الحلق، ومن ثم الجوف؛ ولذا نص الفقهاء على أن المسك لا يفطر من يشمه ولو استنشقه، جاء في الشرح الكبير للدردير المالكي: “وَأَمَّا الدُّخَانُ الَّذِي لَا يَحْصُلُ بِهِ غِذَاءٌ لِلْجَوْفِ كَدُخَانِ الْحَطَبِ: فَإِنَّهُ لَا قَضَاءَ فِي وُصُولِهِ لِلْحَلْقِ وَلَوْ تَعَمَّدَ اسْتِنْشَاقَهُ؛ لِأَنَّهُ لَا يَحْصُلُ لِلدِّمَاغِ بِهِ قُوَّةٌ كَاَلَّتِي تَحْصُلُ لَهُ مِنْ الْأَكْلِ، وَنَحْوِهِ، أَيْ: كَالْمِسْكِ، وَالْعَنْبَرِ، وَالزُّبْدِ، وَالْأَعْطَارِ: قَوْلُهُ فَلَا يُفْطِرُ، أَيْ: وَلَوْ جَاءَتْهُ الرَّائِحَةُ وَاسْتَنْشَقَهَا؛ لِأَنَّ الرَّائِحَةَ لَا جِسْمَ لَهَا”، وإذا كان المسك من النوع الذي يُتبخر به وليس مجرد رائحة ووصل شيء منه إلى حلقك؛ فإنه يجري فيه خلاف بين الفقهاء فيمن استنشق البخور ووصل إلى حلقه، فمنهم من قال يفطر بذلك، ومنهم من قال لا يفطر بذلك، ولا شك أن الأحوط، والأولى، والأفضل البعد عنه، وعدم استخدامه أثناء الصيام.
اقرأ أيضاً: طريقة تثبيت الحفظ للقرآن
ما هو العطر؟

العطر هو مستحضر يتم صنعه من مواد طبيعية، أو أخرى صناعية،

أو من مزيج من كليهما، يستخدم الناس العطور بطرق كثيرة؛

ليعطروا أنفسهم والجو المحيط بهم، فمن الناس من يستخدم عطورًا دهنية

، أو سائلة؛ لتبقَ متعلقة بملابسهم، وأجسامهم فترة أطول.

السابق
ما هي السنة النبوية وأنواعها
التالي
طريقة حفظ القرآن الكريم في شهر

اترك تعليقاً