نبذة عن من هم  أسماء جواري الرسول

نبذة عن من هم  أسماء جواري الرسول

رسول الله محمد بن عبد الله بن عبد المطلب من بني هاشم،

وُلدَ رسول الله عام 570م، قبل أن يهاجر إلى المدينة بثلاثة وخمسين عامًا،

وقد وُلد يتيم الأب وتُوفِّيت أمه وهو ابن ست سنين، فرباه جده عبد المطلب ثمَّ عمه أبو طالب،

وعمل في بدايات حياته بالرعي والتجارة،

وتزوج خديجة بنت خويلد، وقد بُعث رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام-

وهو في الأربعين من عمره،

وهاجر إلى المدينة المنورة في العام الثاني عشر من البعثة،

وتوفي في 11 هـ، وهو في الثالثة والستين من عمره،

وقد نشر الإسلام في أصقاع الجزيرة العربية وتابع بعد الصحابة الكرام نشر الرسالة العظيمة،

وهذا المقال سيتناول الحديث عن أسماء جواري الرسول -عليه الصَّلاة والسَّلام-.

 أسماء جواري الرسول إنَّ الحديث عن جواري الرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم-

قد يتفرَّع إلى فرعين بسيطين، وهما جواري الرسول -عليه الصَّلاة والسَّلام-

اللواتي كنَّ من الرِّق وبعد أن أعتقهنَّ رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام-

تزوجهنَّ، ومن هؤلاء جويرية بنت الحارث المصطلقية وهي سبية من سبايا بني المصطلق

وهي بنت سيد بني المصطلق التي سباها المسلمون وأخذها رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-

فأعتقها وتزوجها -عليه الصَّلاة والسَّلام-،

والثانية هي صفية بنت حيي بن أخطب وهي من سبايا خيبر التي جلبهن المسلمون في غزوة خيبر،

وقام رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- بإعتاقها والزواج منها أيضًا،

أمَّا جواري الرسول -عليه الصَّلاة والسَّلام- اللواتي كنَّ إماءً أي ما يدرج تحت حكم ملك اليمين،

فهنَّ أربعة كما تقول الروايات: مارية القبطية، وريحانة من بني قريظة،

وجارية ثالثة حصل عليها رسول الله من سبي الغزوات،

ورابعة وهبتها زينب بنت جحش لرسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-

الله تعالى أعلم.

أسماء زوجات الرسول بعد الحديث عن جواري الرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم-

جدير بالذكر أن يتم الحديث عن زوجات رسول الله أمهات المؤمنين، فقد تزوج رسول الله كثيرًا،

وتزوج من كلِّ النساء وبكلِّ الحالات الممكنة، حتَّى يكون قدوة للمسلمين أجمعين،

فتزوج من هي أكبر منه ومن هي أصغر منه وتزوج المطلقة والأرملة وغيرها،

وأسماء زوجات الرسول هي:

خديجة بنت خويلد -رضيَ اللَّه عَنها-: وهي أولى زوجاته وأم أولاده وقد تزوجها وهو ابن خمس

وعشرين سنة، ولم يتزوج عيها إلَّا بعد وفاتها. سودة بنت زمعة بن قيس:

وقد تزوجها رسول الله في السنة العاشرة للبعثة.

عائشة بنت أبي بكر الصديق -رضِيَ اللَّهُ عَنهُما-:

تزوجها في شوال في السنة العاشرة للبعثة. حفصة بنت عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما:

وقد تزوجها رسول الله بعد أن عرضها عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- على أبي بكر -رضي الله عنه

وعلى عثمان بن عفان -رضي الله عنه- كما جاء في صحيح البخاري، والله أعلم.

زينب بنت خزيمة رَضِيَ اللَّهُ عَنْها: تزوج رسول الله في رمضان في الشهر الواحد والثلاثين للهجرة.

أم سلمة بنت أبي أمية رَضِيَ اللَّهُ عَنْها:

تزوجها رسول الله بعد وفاة زوجها أبو سلمة. جويرية بنت الحارث رضي الله عنها:

وهي زوجة رسول الله من سبايا بني المصطلق،

أعتقها رسول الله وتزوجها. زينب بنت جحش رَضِيَ اللَّهُ عَنْها:

وهي زوجة زيد، التي نزلت فيها الآية القرآنية من سورة الأحزاب:

“فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا

مِنْهُنَّ وَطَرًا”.

أم حبيبة بنت أبي سفيان رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما:

وقد زوجا نجاشي الحبشة لرسول الله وهي في الحبشة وبعثها إلى الرسول -صلَّى الله عليه وسلَّم-.

ميمونة بنت الحارث رَضِيَ اللَّهُ عَنْها: تزجها رسول الله وهو محرم، عن عبد الله بن عباس –

رضي الله عنه- قال: “أنَّ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ-

تزوَّجَ ميمونةَ وهو مُحْرِمٌ واحتجمَ وهو مُحْرِمٌ”.

 صفية بنت حيي بن أخطب رَضِيَ اللَّهُ عَنْها أعتقها رسول الله بعد غزوة خيبر وتزوجها، والله أعلم

السابق
نبذة حول سبب نزول سورة غافر
التالي
تأملات في سورة الشرح

اترك تعليقاً