من هي أخت الرسول من الرضاعة

من هي أخت الرسول من الرضاعة

 

من هي أخت الرسول من الرضاعة

من هي أخت الرسول من الرضاعة ؟ هو عنوان هذا المقال، ومن المعلوم أنَّ العرب في القدم كانوا يسترضعون لأولادهم غير أمَّهاتهم، وبذلك تصبح المرأة التي أرضَعته أمٌّ لهذا الطفل، وأبناؤها ذكورًا وإناثًا يصبحون إخوته، وفي هذا المقال كما سيتمُّ ذكر أسماء أخوات رسولِ الله -صلى الله عليه وسلم- من الرضاعةِ، وأمَّهاته وأبيه وأخوته الذكور من الرضاعةِ، ثمَّ سيتمُّ الانتقال للحديث عن بعض أحكام الرضاعة في الشريعة الإسلامية.

 

من هي أخت الرسول من الرضاعة

لرسول الله -صلى الله -عليه وسلم- أختينِ من الرضاعة، وهنَّ: الشيماء وأنيسة بنتي الحارث، كما أختيه من أمِّه حليمة السعدية.

من هي أمُّ الرسول من الرضاعة

ذكر أهل السِيَر أن مرضعات النبي -صلي الله عليه وسلم- اللاتي تشرفن برضاعته ثلاث نسوة، كما إضافة إلى أمه آمنة بنت وهب، وهنَّ: ثويبة مولاة أبي لهب، وقد أرضعته أيامًا، حليمة السعدية، والثالثة امرأة من بني سعد أرضعت عمه حمزة بن عبد المطلب.

من هو أبو الرسول من الرضاعة

إنَّ أبو رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الرضاع هو الحارث بن عبد العزى بن رفاعة بن ملان بن ناصرة بن فصية بن نصر بن سعد بن بكر بن هواز، وهو زوج حليمة السعدية.

 

من هم إخوة الرسول من الرضاعة

عدد إخوة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- من الرضاعة من الذكور ثلاثة، وهم:

 

  • حمزة بن عبد المطلب: وهو أخو النبيِّ من الرضاعة من أمِّهم ثويبة، كما وقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن ابنة حمزة: “لا تَحِلُّ لِي، يَحْرُمُ مِنَ الرَّضَاعِ ما يَحْرُمُ مِنَ النَّسَبِ، هي بنْتُ أخِي مِنَ الرَّضَاعَةِ”.
  • أبو سلمة: ودليل ذلك قول ما روي عن أبو سلمة -رضي الله عنها-: “أنَّ أمَّ حبيبةَ قالَت: يا رسولَ اللَّهِ هل لَكَ في أختي ؟ قالَ: فأفعلُ ماذا ؟ قالَت:
  • فتَنكحُها قالَ: أختَكِ ؟،
  • قالَت: نعَم، قالَ:
  • أوتحبِّينَ ذلِكَ ؟
  • قالَت: لَستُ بمخْليَةٍ بِكَ وأحَبُّ
  • مَن شَركَني في خَيرٍ أختي، قالَ:
  • فإنَّها لا تحلُّ لي قالَت
  • : فواللَّهِ لقد أخبِرتُ أنَّكَ تخطب درَّةَ أو ذرَّةَ
  • شَكَّ زهَيْرٌ بنتَ أبي سلمةَ قالَ: بنتَ أمِّ سلمةَ ؟ قالَت: نعَم قالَ:
  • أما واللَّهِ لو لم تَكن رَبيبتي في حِجري، ما حلَّت لي إنَّها ابنة أَخي منَ الرَّضاعةِ، كما أرضَعتني وأباها ثوَيْبةُ، فلا تعرضْنَ عليَّ بَناتِكُنَّ ولا أخواتِكُنَّ”.[5]
  • عبدالله بن الحارث: وهو أخيه من حليمة السعدية.

عدد الرضعات الموجبة للتحريم

تنوعت مذاهب الأئمة الأربعة في عدد الرضعات الموجبة للتحريم على قولين، كما وفيما يأتي بيان هذين القولين:[6]

 

  • القول الأول: يثبت التحريم برضعةٍ واحدة؛ إذ أنَّ كثير الرضاع وقليله سواء، وهذا مذهب فقهاء الحنفية والمالكية، ودليلهم في ذلك قوله تعالى: {وَأُمَّهَاتُكُمُ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ}، ووجه الدلالة من الآية الكريمة أنَّ الله -عزَّ وجلَّ- أطلق الرضاع هنا ولم يحدده في عددس معين.
  • القول الثاني: يثبت التحريم بخمسِ رضعاتٍ، وهذا مذهب فقهاء
  • الشافعية والحنابلة، ودليلهم في ذلك ما روي عن السيدة عائشة
  • -رضي الله عنها- حيث قالت: “كَانَ فِيمَا أُنْزِلَ مِنْ الْقُرْآنِ عَشْرُ رَضَعَاتٍ
  • مَعْلومَاتٍ يحَرِّمْنَ ثُمَّ نُسِخْنَ بِخَمْسٍ مَعْلومَاتٍ فَتوُفِّيَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
  • وَهنَّ فِيمَا يقْرَأُ مِنْ الْقُرْآنِ”.

 

السن الذي يثبت به التحريم عند الرضاعة

تنوعت آراء الفقهاء في السنِّ الذي ثبت فيه الحرمة عند الرضاعة إلى قولين، كما وفيما يأتي ذكر هذين القولين:[7]

 

  • القول الأول: يثبت التحريم في الرضاعة حتى يصل الرضيع إلى عمر الثلاثين شهرًا، كما وبعد ذلك لا تثبت أي حرمة وهذا مذهب فقهاء الحنفية.
  • القول الثاني: يثبت التحريم في الرضاعة حتى يصل الرضيع
  • إلى عمر الحولين، والرضاعة بعد ذلك لا تثبت أي حرمة، وهذا
  • المالكية والشافعية والحنابلة.

 

هل يجوز الزواج من الأخت في الرضاعة

لا يجوز للرجل الزواج من أخته في الرضاعة، وتحريم ذلك منصوصٌ عليه

في كتاب الله -عزَّ وجلَّ- حيث قال: {رِّمَتْ عَلَيْكُمْ أمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ

وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالَاتُكُمْ وَبَنَاتُ الْأَخِ وَبَنَاتُ الْأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمْ اللَّاتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ

مِنْ الرَّضَاعَةِ وَأمَّهَاتُ نِسَائِكُمْ وَرَبَائِبُكُمْ اللَّاتِي فِي حجُورِكُمْ مِنْ نِسَائِكُمْ اللَّاتِي

دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَكُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمْ الَّذِينَ مِنْ

أَصْلَابِكُمْ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إلَّا مَا قَدْ سَلَفَ إنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا}

، ولا يخفى على أحدٍ حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

حيث قال: “يَحْرُمُ مِنَ الرَّضَاعِ مَا يَحْرُمُ مِنَ النَّسَبِ”.[8]

 

وبذلك تمَّ الوصول إلى ختام هذا المقال، والذي تمَّت فيه الإجابة على سؤال من هي أخت الرسول من الرضاعة ؟ كما تمَّ بيان أمَّهات النبيِّ من الرضاعةِ، وكذلك أبيه وأخوته الذكور، ثمَّ تمَّ الانتقال للحديث عن بعض أحكام الرضاعةِ في الإسلام، من حيث عدد الرضعات وعمر الرضيع المثبت للتحريم، وحكم زواج  الرجل من أختهِ في الرضاعةِ.

السابق
وقل ربي ادخلني مدخل صدق متى يقال
التالي
ما هي كفارة اليمين

اترك تعليقاً