من هم القرآنيون

    من هم القرآنيون

 

القرآنيون  هم أرباب تيار إسلامي يهدف إلى أن الشريعة الإسلامية والتوجيه يجب أن يستندا فقط إلى القرآن، مما يعارض المرجع الديني وموثوقية أو صحة أدب الحديث. وسنتعرف خلال مقالنا التالي على من هم القرآنيون

 

من هم القرآنيون

-أفكارهم

  • تعتمد أفكار القرآنيون على أن رسالة الله في القرآن واضحة ومكتملة تمام الكمال، لذلك يمكن فهمها دون الرجوع إلى الحديث وفقا  لأهداف التيار
  •  يؤكد القرآنيون أن علم الحديث الموجود اليوم مزيف، لأنه كتب بعد ثلاثة قرون من وفاة النبي محمد ؛ وبالتالي، لا يمكن أن يكون له قدسية وشريعة القرآن.
  • لا يعتمد القرآنيون على علماء أهل السنة أو الشيعة لأنهم يستعينون في تفسيراتهم بمصادر غير القرآن.
  • لايسلم أهل هذا التيار الديني بموثوقية الأحاديث الشريفة نتيجة الجدال الدائر حول صحتها بين كافة المذاهب الإسلامية بينما القرآن فهو كتاب الله المنزل المصدق على صحته بين جموع المسلمين
  • لايعتقد القرآنيون بنسخ الآيات المعروف عند بقية المسلمين وهو أن تلغي إحدى الآيات حكم مذكور في آية أخرى وفقا لما ذكر في القرآن: ﴿مَا نَنسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مّنْهَا أَوْ مِثْلِهَا﴾
  •  لايعترف القرآنيون بوجود وحي ثان مع القرآن وكلام النبي خارج القرآن ليس وحيا من الله وبالتالي غير ملزم للمسلمين
  • يرفض القرآنيون  مصطلح تفسير القرآن حيث يرون أن التفسير يكون للشيء الغامض أو المعقد بينما القرآن ميسر للفهم والتدبر في كلمات الله

من هم القرآنيون

الفرق بين القرآنيون وأهل الحديث

في مسائل الإيمان والفقه والتشريع، يختلف القرآنيون عن أهل الحديث، الذي يضم اليوم السنة والإباضيون والشيعة والذين ظهروا لأول مرة خلال القرنين الثاني والثالث من العصر الإسلامي كحركة لعلماء الحديث الذين اعتبروا أن القرآن والحديث يشكلان المرجع التشريعي الوحيد في مسائل القانون والعقيدة.

بينما يشار إلى أتباع الإسلام القرآني بالقرآنيون أو أهل القرآن وهي منظمة شكلها عبد الله شقرلاوي .

يعتقد القرآنيون أن القرآن هو المصدر الوحيد للقانون الديني والإرشاد في الإسلام ويرفضون سلطة المصادر خارج القرآن مثل الحديث والسنة. حيث  يعتقدون أن القرآن واضح وكامل ،لذلك يستخدمون القرآن نفسه لتفسير القرآن

هدف تيار القرآنيون ومبدأهم في تفسير القرآن

تحليل حرفي وشامل للنص من منظور معاصر وتطبيق المبدأ التفسير لتفسير القرآن بقرآن (شرح القرآن مع القرآن)

تختلف طريقة تفسير القرآن وفقا لأصحاب التيارعن الطريقة التي تفضلها فمعظم التفسيرات السنية والشيعية، والمعروفة باسم تفسير المآثر (تفسير القرآن مع السرد، أي الأحاديث).

على عكس  القرآنيين، لا يعتقد أهل السنة أن القرآن مفصل. وهم يعتقدون أن “القرآن يحتاج إلى السنة أكثر مما تحتاج السنة إلى القرآن وقد أدى هذا الاختلاف في المنهجية إلى اختلاف كبير بين القران والسنة والشيعة في مسائل اللاهوت والقانون.

من هم القرآنيون

المنظمات القرآنية

أهل القرآن

منظمة شكلها عبدالله الشقرلاوي، الذي وصف القرآن بأنه “أحسن الحديث، وهذا يعني الحديث الأكثر اكتمالا لذلك فهو لايحتاج إلى أي إضافة حيث تعتمد حركته بالكامل على فصول وآيات القرآن.

كان موقف شقرلاوي هو أن القرآن نفسه كان المصدر الأكثر مثالية للتقاليد ويمكن متابعته فوفقًا لشقرلاوي القرآن كان السجل الوحيد للحكمة الإلهية، والمصدر الأساسي لتعاليم  النبي محمد .

ازجي أمل

منظمة قرآنية في كازاخستانلديها ما يقدر ب 70 إلى 80 ألف عضو. زعيمها ، Aslbek Musin، ابن رئيس المجلس السابق، أصلان موسين.

كالا كاتو

حركة قرآنية يقيم معظم أتباعها شمال نيجيريا مع بعض الأتباع المقيمين في النيجر

الجمعية القرآنية الماليزية

تأسست الجمعية القرآنية الماليزية على يد قاسم أحمد. وقد اتخذت الحركة العديد من المواقف التي تميزها عن السنة والشيعة مثل رفض وضع الشعر كجزء من العورة.

جمعية قرآن سنية

حركة قرآنية في الهند. كانت الحركة وراء أول امرأة على الإطلاق تؤدي صلاة الجماعة المختلطة بين الجنسين في الهند.

تولو الإلكترونية الإسلام

أسس الحركة غلام أحمد برويز الذي لم يرفض كل الأحاديث؛ ومع ذلك ، فقد وافق فقط على الأحاديث التي “تتفق مع القرآن أو لا تلطخ شخصية النبي أو أصحابه”.

زومراتول جاميو مومن

حركة قرآنية في ولاية أوجون، نيجيريا. وتعتبر الحركة الأحاديث عبادة للأصنام

تؤمن المجموعة بتفنيد عقيدة الحديث، ونقل رسالة القرآن وحدها لغير المسلمين ودعوتهم إليها

القرآنيين البارزين

قاسم أحمد (1933–2017)

مفكر ماليزي وكاتب وشاعر ومعلم معروف برفضه لسلطة الأحاديث وكان مؤسس الجمعية القرآنية في ماليزيا.

رشاد خليفة (1935 – 1990)

عالم الكيمياء الحيوية المصرية والإصلاحية الإسلامية وقد جادل بأن القرآن المصدر الوحيد للعقيدة والممارسة الإسلامية.ومع ذلك، ادعى أيضًا أن أجزاءً من القرآن ملفقة، مما يمنعه من أن يكون قرآنيًا صارمًا

أحمد صبحي منصور (مواليد 1949)

باحث إسلامي مصري أمريكي. أسس مجموعة صغيرة من القرآنيين، لكنه نفي من مصر وانتقل إلى الولايات المتحدة كلاجئ سياسي.

أنور مولوي

رجل دين إسلامي تقدمي كان يعيش في إدابال في مقاطعة مالابورام في كيرالا، fالهند. وقد اشتهر بتفسيره المثير للجدل وغير التقليدي للإسلام على أساس القرآن وحده.

محمد طالبي

مؤرخ وأستاذ تونسي. وكان مؤسس جمعية Internationale des Musulmans Coraniques (AIMC)، أو الرابطة الدولية للمسلمين القرآنيين.

السابق
تعريف علم الحديث دراية ورواية
التالي
هل يمكن للإنسان أن يشعر بموعد وفاته؟.مبروك عطية يجيب

اترك تعليقاً