من المعارك التي حدثت في عهد الخلفاء الراشدين

من المعارك التي حدثت في عهد الخلفاء الراشدين

 

 

من المعارك التي حدثت في عهد الخلفاء الراشدين ؟ قد يتساءل الكثيرون عن تلك الفترة التي تَلت وفاة الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وكيف استمر المسلمون في نشر الدعوة الإسلامية والدين الإسلامي، وما هي المعارك التي حدثت في تلك الفترة، وفي هذا المقال سنسلط الضوء على المعارك التي حدثت في عهد الخلفاء الراشدين، واستمرارهم بنشر الدين الإسلامي بواسطة الفتوحات الإسلامية، وبعضًا من فضائل الخلفاء الراشدين.

 

الخلفاء الراشدين

هم الخلفاء الأربعة أبو بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم جميعًا، وكلّهم من المبشرين بالجنة، كما وقد وصّانا رسولنا الكريم -صلّى الله عليه وسلّم- باتّباع سنّتهم وهديهم وذلك في حديثه الشريف: “عليكم بسنتي وسنةِ الخلفاءِ الراشدين المهديين من بعدي ، تمسَّكوا بها وعضّوا عليها بالنواجذِ”

 

أبو بكر الصديق

عبد الله بن أبي قحافة عثمان بن كعب التيمي القرشي والمعروف بأبي بكر، ولد في العام 51 قبل الهجرة، أول الخلفاء الراشدين، وأول من آمن بالرسول -صلّى الله عليه وسلّم- من الخلفاء الراشدين، ورفيقه عن الهجرة إلى المدينة المنورة، عُرف بأبي بكر الصديق لأنَّه صدّق الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- حين روى حادثة الإسراء والمعراج، وقد كنّي بالعتيق أيضًا لأن الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- قال له أنَّه عتيق الله من النار، كان أحد السادة الأغنياء ذوي الشأن قبل الدعوة الإسلامية، وقد ورد عنه أنّه كان ممن لا يشربون الخمر في الجاهلية، حضر الكثير من المعارك والوقائع مع رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- وقدّم كل ما يملك في سبيل الدعوة الإسلامية والدين الإسلامي.

 

عمر بن الخطاب

عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى العدوي القرشي أبو حفص، أول من نال لقب أمير المؤمنين وثاني الخلفاء الراشدين، لقبه الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- بالفاروق وذلك لشدّة عدله وإنصافه، أسلم في السنة الخامسة قبل الهجرة، وكان رجلًا شديدًا قويًا ذو حكمة وجرأة، وقد شهد الكثير من الوقائع مع الرسول صلّى الله عليه وسلّم، كما كان أول قاضي في التاريخ الإسلامي، فد تولّى القضاء في عهد أبي بكر الصديق رضي الله عنهما، تولى الخلافة لمدّة قدرها عشر سنين وست شهور، وكانت مليئة بالإنجازات التي زادت من ازدهار الدولة الإسلامية، فكان أول من دوّن الدواوين للمسلمين، وجعل دارًا للدقيق، حارب المرتدين، وردَّ سبايا المسلمين من النساء منهم.

 

عثمان بن عفان

عثمان بن عفان بن أبي العاص بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي، ثالث الخلفاء الراشدين، ومن أوائل المسلمين بعد البعثة، كان من الأغنياء وذوي الشأن في قريش، له الفضل في جمع القرآن الكريم في مصحف واحد، وقد تميّز عصره بكثرة الفتوحات الإسلامية وازدهار الدولة الإسلامية، فقد تمَّ فتح أرمينية وأذربيجان وإفريقية كما بدأ بغزو الروم برًّا وبحرًا، وفتح جزيرة قبرص وأرسل لغزو سواحل الأندلس، وقد كثرت المكائد حوله واجتمعت جماعة من الناس لإطاحته عن الخلافة، فقتلوه وهو في المسجد يقرأ القرآن.

علي بن أبي طالب

علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي الهاشمي، ابن عم الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- وزوج ابنته، أول الفتية دخولًا في الدين الإسلامي، كان من الخطباء الفصحاء ذو العلم، ثالث الخلفاء الراشدين، شهد كل المعارك مع رسول الله ولم يتخلف إلّا عن تبوك؛ وذلك لكي يرعى عائلته، كان حاملًا للواء الإسلام في كثير من المعارك، أكثر من رواية الأحاديث عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، كما روى عنه أولاده والكثير من الصحابة.

 

من المعارك التي حدثت في عهد الخلفاء الراشدين

كانت عهود الخلفاء الراشدين من أهم المراحل في بناء الدولة الإسلامية، أو فكثرت المعارك والفتوحات بهدف الدفاع عن الإسلام والسعي في نشره ومن أهم المعارك في عهد الخلفاء الراشدين :

 

  • معركة اليمامة.
  • معركة الثني.
  • ومعركة الجمل.
  • معركة ظفر.
  • معركة عين التمر.
  • ومعركة اليرموك.
  • معركة عين شمس.
  • معركة فحل.
  • ومعركة صفين.
  • معركة نهاوند.
  • معركة مرج الصفر.
  • ومعركة مرج راهط.
  • معركة دبا.
  • معركة دائن.
  • ومعركة بيسان.
  • معركة ثنية العقاب.
  • معركة كسكر.
  • ومعركة الجسر الحديدي.
  • معركة النهر.
  • معركة الحصيد.
  • ومعركة الخنافس.
  • معركة الري.
  • معركة الزميل.
  • ومعركة النهروان.
  • معركة النمارق.
  • ومعركة الجلولاء.

الفتوحات الإسلامية في عهد الخلفاء الراشدين

فبعد انتهاء المسلمين من محاربة المرتدين، بدأ عصر الفتوحات الإسلامية التي هدفت إلى نشر الدين الإسلامي كما خارج شبه الجزيرة العربية، ومن أهم الفتوحات الإسلامية في عهد الخلفاء الراشدين:

 

  • فتح الأسكندرية.
  • فتح القدس.
  • وفتح البصرى.
  • فتح اللاذقية.
  • فتح دمشق.
  • وفتح حمص.
  • فتح فارس.
  • فتح مكران.
  • وفتح المدائن.

فضائل الخلفاء الراشدين

بعد الحديث عن المعارك التي حدثت في عهد الخلفاء الراشدين، سننتقل إلى الحديث عن فضائل الخلفاء الراشدين، فقد تميّز عهد كلّ خليفة من الخلفاء الراشدين بفضائل وأعمال زادت في ازدهار الدولة الإسلامية، كما اشتركوا بعدد من الفضائل التي ميّزتهم جميعًا وتواجدت في كلّ عهودهم، ومن فضائل الخلفاء الراشدين نذكر:

  • سميوا بالراشدين لانتشار الرشد والحكمة والانصاف في عهودهم.
  • ثم انتشر العدل في عصر الخلفاء الراشدين، فكانت موارد المسلمين تتوزع عليهم بالتساوي.
  • عملوا على نشر الدين الإسلامي وتوسيع الدولة الإسلامية على أوسع نطاق.
  • لم يكن اختيارهم بناءً على تحيّز أو قرابة، بل كان عن طريق التشاور والحوار والتراضي بين خيرة المسلمين.
  • نالوا محبّة الناس فكانوا محببين مقربين لعامة الشعب، حتى أنّهم لم ينعزلوا عنهم أو يمتنعوا من مخالطتهم.

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي ذكر لنا بعضًا من المعارك التي حدثت في عهد الخلفاء الراشدين ، كما عرّفنا بالخلفاء الراشدين الأربعة ولمحة عن حياتهم، وبعضًا من فضائلهم، كما ذكرنا بعض فتوحات المسلمين في عهد الخلفاء الراشدين.

السابق
أسماء بنت أبى بكر الصديق ذات النطاقين
التالي
قصة يوسف عليه السلام للاطفال

اترك تعليقاً