ما يقال عند ذبح الأضحية

ما يقال عند ذبح الأضحية

ما يقال عند ذبح الأضحية

ما يقال عند ذبح الأضحيةما يقال عند ذبح الأضحية,  ما يقال عند ذبح الأضحية هو أمر شائع

يتم العمل به في خلال عملية الذبح للماشية وفقًا للشريعة الإسلامية،

لذ فإنه يشغل بال الكثير معرفة ما يقال بشكل مضبوط، ومع اقتراب شهر رمضان الكريم

يبدأ عدد من الناس بالتحضير لفترة الأضحية في عيد الاضحي المبارك،

وعليه فإنه قامت الجهات المختصة من دار الإفتاء وعدد

من المشرعين بالإجابة على هذا التساؤل، تعرف عليها عبر موقع موسوعة الاسلامى

ما يقال عند ذبح الأضحية

وقد تم التأكيد على أن ما يقال عند الذبح يكون عبارة عن “إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين،لا شريك له، وبذلك أمرت وأنا من المسلمين، اللهم منك ولك، كما ينبغي التسمية والتكبير عند الذبح

وهناك ما تم ذكره عن جابر بن عبد الله أنه قال إن رسول الله قد قام بالتضحية بكبشين في ليلة العيد وأنه قد قال عند الذبح.

“إني وجهتُ وجهي للذي فطرَ السمَوَاتِ والأرض حنيفًا وما أنا من المشركين إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أُمرتُ وأنا أولُ المسلمين اللهم منك ولك عن محمد وأمته”

ما يجب معرفته عن الأضحية

الأضحية هي عبارة عن اختيار واحد من الماشية ليتم ذبحها في فترة النحر من شهر ذو الحجة، ويكون لهذه الأضحية عدد من الشروط اللازمة لقبول الأضحية،

كما أنه يجب معرفة ما يقال عند ذبح الأضحية وأيضًا توافر نية الأضحية والتسمية قبل الذبح، والانتفاع بكافة الأجزاء المأخوذة منه.

وتعتبر هذه واحدة من السنن المأخوذة عن النبي محمد صلي الله عليه وسلم، وهي من السنن التي لها كثير من الثواب على تأديتها،

ولكنه في حالة عدم القيم بها فإنه لا ضرر على الشخص، وهناك ما يدل على ذلك من القرآن الكريم في سورة الكوثر “إنا أعطيناك الكوثر *فصل لربك وانحر *إن شانئك هو الأبتر”.

كما أنه يوجد عدد من الأحاديث النبوية التي قد ذكرت بها الأضحية وفضلها على صاحبها، فعن أنس بن مالك عن النبي “ضحي النبي صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين أقرنين ذبحهما بيده وسمى وكبر ووضع رجله على صفاحهما”.

ما يقال عند ذبح الأضحية

الشروط اللازمة عند القيام بالذبح

مع معرفة ما يقال عند ذبح الأضحية يجب مراعاة عدد من النقاط عند ذبح الأضحية ومنها:

  • في البداية يجب أن يكون الشخص القائم بالذبح من المسلمين ومن الممكن أن يكون من أهل الكتاب بناءً على قول الله “وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم”.
  • يراعي أن تكون السكين المستخدمة في الذبح مشحذة بشكل سليم حتى لا يقوم الشخص بتعذيب الأضحية أثناء الذبح.
  • ألا يتم الذبح في مكان به ماشية أخرى معدة للذبح، لكيلا يدخل الخوف إلى قلبها.
  • أن يتم الذبح في اتجاه القبلة.
  • وعلى الشخص أن يميل الأضحية على الجانب الأيسر لها قبل البدء في الذبح.
  • أن يبدأ الذبح بالتسمية على الله، وما يقال عند ذبح الأضحية يتم ترديده.
  • ألا يتم استكمال التقطيع إلا بعد أن تنتهي الذبيحة من آخر نفس لها.
  • أن يقوم الشخص القائم بالذبح بالقول اللهم منك وإليك تقبل مني.
ما يقال عند ذبح الأضحية

الشروط اللازمة في الأضحية

كما أن هناك بعض الشروط التي يجب أن تتوفر في الأضحية التي سيتم استخدامها في التضحية ومن هذه الشروط:

  • يستحب أن تكون الأضحية من الجمال أو البقر أو الجاموس أو الغنم.
  • يراعي على الشخص اختيار الأضحية البالغة، فلا يجب أن يتم التضحية بالصغير منها، وهذا كما ذكر في التشريع “أن تكون الأضحية ثنية أو فوق الثنية من الإبل والبقر والمعز، وجذعة أو فوق الجذعة من الضأن”، فالجمال من عمر الخامسة، والأبقار من عمر السنتين، والغنم من بعد السنة الأولي.
  • يجب مع متابعة ما يقال عند ذبح الأضحية أن يتم اختيار الأضحية التي لا يوجد بها أي نوع من الأمراض أو العيوب.

ما يجب مراعاته في عملية التضحية

وعليه فإن هناك بعض الأمور اللازم مراعاتها عند التضحية:

  • على حسب ما ورد من دار الإفتاء فإنه يجوز للمضحي أن يقوم بعملية الذبح للأضحية، أو يمكن أن يجعل من ينوب عنه بها.
  • كما أنه يستحب أن يتم الذبح في الأماكن المخصصة لهذه العملية.
  • لا يمكن أن يعطي القائم على الذبح من الأضحية كأجر له.
  • لا يجوز أن يترك ما يبقي من الأضحية ليعوق الأخرين.
  • وأيضًا يراعي أن يظل المضحي ومن معه بشكل نظيف.

طريقة التوزيع للأضحية

يتم توزيع الأضحية بالشكل التالي، يمكن الانتفاع من كامل الأضحية بالشكل الذي يرغب به المضحي، فبعد أن يردد ما يقال عند ذبح الأضحية وذبحها يتم تقسيم الأضحية إلى ثلاث:

  • ثلث إلي المضحي.
  • ثم ثلث إلى الأقارب.
  • ثلث يوزع على المحتاجين والفقراء.

الثواب من الأضحية

عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم “ما عمل ابن آدم يوم النحر عملًا أحب إلى الله -عز وجل- من هراقة دمٍ،

وإنه ليأتي يوم القيامة بقرونها وأظلافها وأشعارها، وإن الدم ليقع من الله -عز وجل- بمَكانٍ قبلَ أن يقعَ على الأرض، فطيبوا بها نفسًا” رواه الترمذي وابن ماجه.

وأيضًا عن أبي داود عن زيد بن أرقم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ”

قالوا يا رسول الله ما هذه الأضاحي؟

ثم قال سنة أبيكم إبراهيم، قالوا ما لنا منها؟ قال بكل شعرة حسنة، قالوا يا رسول الله بالصوف؟

قال بكل شعرة من الصوف حسنة”.

وفى النهاية فإن ما يقال عند ذبح الأضحية هو عبارة عن عدد من الأدعية التي قد تم الاستعانة بها بما روي عن نبي الله صلى الله عليه وسلم، وهي يتم ترديدها تقربًا إلى الله رغبة في نيل الرضا عما يقوم به الأشخاص وكسب الكثير من الحسنات

السابق
ما هو حكم قراءة القرآن الكريم للحائض
التالي
تعدد الزوجات مفهومه وشروطه والحكمة من إقراره وفوائده ومتى يكون حرامًا؟

اترك تعليقاً