ما سبب بناء قبة الصخرة ؟.. وقصة ومراحل البناء

ما سبب بناء قبة الصخرة ؟.. وقصة ومراحل البناء

ما سبب بناء قبة الصخرة ؟.. وقصة ومراحل البناء

ما سبب بناء قبة الصخرة ؟.. وقصة ومراحل البناء

ما سبب بناء قبة الصخرة ؟.. وقصة ومراحل البناء ’ يعتبر قبة الصخرة هو ذلك البناء الذي يقع من فوقه قبة ذهبية اللون، وقد تم تسميتها بذلك الاسم نسبة إلى تلك الصخرة التي تحتضنها والتي قد عرج منها النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقد يرجع تاريخ بناء ذلك المسجد في عهد الخليفة الأموي، عبد الملك بن مروان في عام 66 هجرياً، وبالفعل قد أستمر بناؤها لمدة سبع سنوات بمعنى أنه قد تم الإنتهاء من بنائها في عام 72 هجرياً، ولكن الجدير بالذكر أنه في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما فتح القدس بنى بناءً خشبياً حول الصخرة المشرفة

ولقد كان للخلافة الأموية أثراً كبيراً في تطور البناء والزخرفة، وذلك لأن الشام كانت عاصمتهم ومن ثم كانت القدس قريبة جدا منها، فكانت قبة الصخرة في البداية تعتبر مصلى يؤدى فيه الصلاة مثل حال أي مسجد قد ذُكر فيه اسم الله، وذلك قد يوضح الفرق بين المسجد الأقصى وقبة الصخرة

يُحدِّد نقش في قبة الصخرة تاريخ الانتهاء من البناء هو 691-692 – بعد حوالي 55 عامًا من استيلاء الجيوش الإسلام ية على القدس، التي كانت آنذاك مدينة ذات أغلبية مسيحية، من الإمبراطورية البيزنطية.

يتألف الهيكل الواقع بالقرب من مركز منصة مرتفعة عريضة من قاعدة مثمنة الأضلاع تعلوها قبة مركزية خشبية مذهبة.

ويرتبط تكوين قبة الصخرة بفئة من المباني الدينية البيزنطية المعروفة باسم مارتيريا – وهي عبارة عن أضرحة دائرية أو متعددة الأضلاع أقيمت لتمييز قبور القديسين أو لإحياء ذكرى الأحداث ذات الأهمية الدينية الخاصة.

والقبة ، التي يبلغ قطرها حوالي 65 قدمًا (20 مترًا) ومثبتة على أسطوانة مرتفعة ترتفع فوق دائرة مكونة من 16 عمودًا وعمودًا.

ويحيط بهذه الدائرة رواق مثمن الأضلاع مؤلف من 24 رصيفًا وعمودًا، ويوجد أسفل القبة جزء من الصخرة المقدسة مكشوف ومحمي بدرابزين أي سلم يؤدي إلى كهف طبيعي تحت سطح الصخرة،  تشكل الجدران الخارجية أيضًا مثمنًا.

حيث يبلغ عرض كل جانب من الجوانب الثمانية حوالي 60 قدمًا (18 مترًا) وارتفاعها 36 قدمًا (11 مترًا) تحتوي كل من القبة والجدران الخارجية على العديد من النوافذ وبالطبع بعد أن عرفت كل ذلك قد تتسائل عن من الذي بنى قبة الصخرة؟ [1]

ما هو السبب في بناء قبة الصخرة

في عهد الخليفة الأموي عبد الملك قد شرع مروان في بناء قبة الصخرة مع وجود مجموعة من الأسباب الإجتماعية والسياسية والدينية عديدة، ومن ثم  يبدو أن ثلاثة منهم كانوا الأكثر حسماً [3]  [2]

السبب الديني

من دون استثناء، كان للخليفة عبد الملك تربية دينية رائعة، حيث ولد بالمدينة المنورة في 23/643 أو 26/646، ومن هناك عندما كان شابًا انضم إلى النخبة الفكرية والدينية الصاعدة في المجتمع المسلم في سعي شغوف للمعرفة.

وكان من هذه الواجبات هو ترميم المسجد الأقصى في فلسطين المجاورة، أو ثالث أقدس موقع في الإسلام،  وفي الواقع لم تركز جهود الخليفة عبد الملك على المسجد الأقصفى فحسب، بل ركزت أيضًا على منطقة القدس بأكملها.

وهكذا كان الهدف الرئيسي للخليفة هو تعزيز وتشجيع وتسهيل الحج إلى الموقع المقدس، والذي يتوافق مع تقليد النبي بالإضافة إلى ممارسات بعض الصحابة الأوائل للنبي الذين بذلوا عناء أحيانًا عناء السفر إلى القدس وفي بعض الحالات يستقرون ويموتون هناك.

ما هو المقصود من بناء قبة الصخرة؟

وكان يعلم جيدًا أنه منذ الخليفة عمر قام الخطاب ببناء مسجد بسيط على جانب واحد من الحرم باستخدام مواد البناء الأكثر سرعة، فهو لم يتم القيام بأي نشاط بناء آخر في المنطقة، علاوةً على ذلك كانت المنطقة نفسها محاطة بالعديد من الكنائس التي كان بعضها عريضًا بشكل ساحر ومشهورًا بروعتها التي أبهرت أذهان المسلمين، وهكذا ربما يكون عبد الملك قد قرر بناء قبة كبيرة ومرتفعة في مكان ما في وسط المقصود من القبة

    • أولاً أن تكون بمثابة قبة فيها مثل الرمز لمسجد الخليفة عمر، حتى وإن كان إلى حد ما في مكان بعيد

    • ثانيًا لكي يصبح رمزاً للمسجد الأقصى بأكمله بالمعنى الأوسع للكلمة

  • أخيرًا كرمز للسيادة الدائمة والحكم للإسلام والمسلمين على المسجد الثاني (الحرم الشريف)

السبب السياسي 

عندما أمر عبد الملك ببناء قبة الصخرة،  كانت مكة لا تزال في يد عبد الله بن الزبير، ولكن من غير المحتمل أنه قصده السياسي هو مواجهة الكعبة، لأن مثل هذا الفعل سيكون لعنة على شخص تقي مثل عبد الملك الذي أعاد إصدار النص العثماني الموحد للقرآن، واستمر الحج طوال فترة حكم عبد الله بن الزبير” ومن أهم اسباب البناء ما يلي :-

    • التشجيع على  النزعة إلى ما يمكن تسميته

    • هنا بـ “الإعلام الحضاري”  ويأتي ذلك بمعنى

    • الأهمية القصوى لنشر الإسلام وتعاليمه،

    • حيث يظهر المؤمنون وهم يُخضعون كل أفعالهم

    • وكلماتهم وأفكارهم لمقاصد الحق “أقوياء ضد الكافرين”.

    • ومن ثم فقد ساعد قبة الصخرة  الفنون الإسلامية في

    • أن تجد روحها التوحيدية ومبادئها ومنهجها والغرض منها وطريقة تحقيق هذا الهدف حيث لاحظ إسماعيل راجي الفاروقي – على سبيل المثال.

  • لتحقيق “الإعلام الحضاري” وهو لنشر تعاليم الإسلام، حيث يظهر المؤمنون وهم يُخضعون كل أفعالهم وكلماتهم وأفكارهم لمقاصد الحق “أقوياء ضد الكافرين .

  • بسبب التأكيد على وجود الفن الإسلامي وأنه  بحاجة إلى

  • وجود  مواد وموضوعات” لجهودها في المجالات المرئية

  • ، وحصلت عليها أينما وجدت  ولكن من السطحي بشكل

  • عدواني أن نشير إلى هذا على أنه “استعارة” في أي

  • نقاش حول المعنى والأهمية أو التاريخ أو النظرية الخاصة بالفن

  • . فالفن هو فن بحكم أسلوبه ومحتواه وطريقة تقديمه

  • ، وليس من خلال المادة (الموجودات الحقيقية) التي يستخدمها والتي

  • ، في معظمها ، مشتقة من الصدفة الجغرافية أو الاجتماعية “.

السبب المرتبط بالظروف المحيطة بظهور وصعود هوية العمارة الإسلامية

ليس من الصعب معرفة أن مثل هذه المباني تتبع نموذج المسجد النبوي

في المدينة المنورة، والذي كان في البداية عبارة عن سياج بجدران

مصنوعة من الطوب اللبن ورواق على جانب القبلة مصنوع من جذوع النخيل

المستخدمة كأعمدة. لدعم سقف من سعف النخيل والطين.

أما الآن فقد تم تغيير أبعاد المسجد بشكل طفيف في عهد الخليفة

عمر بن الخطاب، ولكن تم الإبقاء على خطته البدائية والتكوين البسيط ومواد البناء قصيرة العمر بشكل أساسي.

وبعد ذلك الخليفة عثمان بن عفان،  أعاد عفان بناء المسجد ووسعه بشكل كبير قد بُنيت جدران المسجد بالحجر المحفور والجص وكذلك الأعمدة.

وقد جعلت التطورات السريعة والمذهلة ضد الفرس والبيزنطيين

الفاتحين المسلمين وجهاً لوجه مع بعض الثقافات والحضارات المتطورة للغاية، إلى جانب وضع ثروات هائلة في خزائنهم.

ما هي مراحل بناء قبة الصخرة

كانت القدس تقع تحت حكم الإمبراطورية البيزنطية المسيحية

خلال القرنين الرابع والسادس خلال هذا الوقت بدأ الحج المسيحي

إلى القدس في التطور فقد تم بناء كنيسة القيامة تحت

حكم قسطنطين في الثلاثينيات من القرن الماضي لكن الحرم القدسي

ظل غير مطور بعد مشروع فاشل لترميم الهيكل اليهودي بقيادة جوليان المرتد.

مرحلة البناء الأصلي

كان للهيكل المثمن الأولي لقبة الصخرة وقبتها الخشبية المستديرة

نفس الشكل الذي هو عليه اليوم، فقد تم بناؤه بأمر من الخليفة الأموي

عبد الملك (حكم 685-705)، وبدأ البناء في عام 685 هـ / 86 م،

تم تزيين قبة الصخرة المعمارية والفسيفساء على غرار الكنائس والقصور البيزنطية المجاورة

مرحلة الملك عبد الملك

شكل القاعة المستديرة ، التي تُمنح لقبة الصخرة ،

رغم أنها كانت غريبة على الإسلام ، كان مقدرا لمنافسة العديد من القباب المسيحية.

مرحلة العباسيون والفاطميين

تعرض المبنى لأضرار بالغة بسبب الزلازل في عام 808 ومرة ​​أخرى في عام 846  وانهارت القبة في زلزال عام 1015 وأعيد بناؤها في 1022-1023فقد تم إصلاح الفسيفساء الموجودة على الأسطوانة في 1027-1028.

السابق
ماذا قال الرسول عن عائشة
التالي
من القائل إن الله مبتليكم بنهر

اترك تعليقاً