ماهو الرياء وعلاماته والتخلص منه

ماهو الرياء وعلاماته والتخلص منه

ماهو الرياء وعلاماته والتخلص منه

ماهو الرياء وعلاماته والتخلص منه … لقد حذرنا رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم من الرياء، وقد أخبر سبحانه أنه لا يقبل من العمل إلا ما كان خالصاً لوجهه الكريم

 

وقد جاء في أحاديث الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وسنته الشريفة العديد من الأحاديث الدالّة
على خطورة الرياء على الدين وعلى المرائي، منها ما قاله رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- مرةً لأصحابه:
(ألا أخبرُكم بما هو أخوفُ عليكم عندي من المسيحِ الدجالِ؟ قالوا: بلى، قال: الشركُ الخفيُّ، يقومُ الرجلُ فيصلي فيزيِّنُ صلاتَه، لما يرى من نظرِ رجلٍ)
كما أنّ الله -عزّ وجلّ- بيّن في القرآن الكريم أنّ من يبتغي في أعماله أجراً وثواباً في الحياة الدنيا
يؤتيه الله سبحانه من ذلك، إلّا أنّه يجعل مصيره يوم القيامة العذاب الشديد في جهنم
حيث قال الله تعالى: (مَنْ كَانَ يرِيد الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَه فِيهَا مَا نَشَاء لِمَنْ نرِيد ثمَّ جَعَلْنَا لَه جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمومًا مَدْحورًا)
ويظهر من ذلك كلّه؛ أنّه لا بدّ للعبد من السعي لوقاية قلبه من هذا الداء العضال الخطير
وأن يبادر في تشخيصه عند إصابته به، حتى يجتهد في التوصّل إلى الدواء الناجح لمعالجته
فيكون بذلك قد خطا خطواتٍ مهمةٍ في طريق التخلّص من أحد معيقات سيره إلى الله تعالى.

 

علامات الرياء

للرياء علامات يمكن للإنسان ملاحظتها في نفسه؛ حتى يعلم إن كان قلبه مصاباً بهذا المرض الخطير، أم لا
فإن كان مصاباً سارع إلى البحث عن العلاج، واجتهد في التخلّص من الداء، وفيما يأتي بيان بعض تلك العلامات:

  • أن يكسل الإنسان في العمل الصالح، ويتثاقل عنه إذا كان وحده.
  • وأن ينشط الإنسان ويجتهد في تحصيل الأعمال الصالحة، والمبادرة في الخيرات عندما يكون في جمع الناس، يريد بذلك إظهار أفعاله الخيّرة أمامهم.
  • أن يزيد الإنسان في أعماله الصالحة، ويجتهد فيها أيّما اجتهاد عند سماعه لثناء الناس عليه
    ومدحهم لأفعاله.
  • وأن ينقص الإنسان في عمله، ويتباطأ فيه إذا ذمّه الناس ولم يعجبوا به.
  • أن يتقصّد الإنسان إظهار أعماله الصالحة للناس، وتحديثهم عنها، وإخبارهم بما يفعله من خيراتٍ، وطاعاتٍ، وحسناتٍ، وذلك حتى يحصل منهم على المدح والثناء.
  • وأن يتجرأ الإنسان على الفتوى، ويحرص على أن يكون في مقام المدرّس للآخرين المعلّم لهم.
  • أن ينشغل الإنسان في فرض الكفاية، ويترك فرض العين، فتراه معرضاً عن تعلّم العقيدة، وأسماء الله تعالى، وصفاته، وتصحيح العبادات، إلّا أنّه حريصٌ على الاستنباط، والترجيح بين الأقوال الفقهية.
  • وأن يكثر الإنسان من الجدال والكلام بغير علمٍ.

 

علاج مرض الرياء

حتى يتمكّن الإنسان من التخلّص من مرض الرياء، ومعالجته، لا بدّ له من بعض المُعينات على ذلك
وفيما يأتي بيان جانبٍ منها:

  • التزوّد بالإيمان؛ ويكون ذلك في الاعتقاد، والقول، والعمل.
  • استحضار معنى عظمة الله جلّ وعلا، واستحقاقه للعبادة وحده دون شريكٍ له.
  • تذكّر مراقبة الله تعالى للعبد؛ فهو مطّلعٌ على نوايا العبد لا يفوته منها شيءٌ.
  • الخوف من إحباط العمل، فيخشى العبد عدم القبول؛ بسبب ما يخالط نيته من رياءٍ وسُمعةٍ.
  • التفكّر في أنّ مدح الناس وثنائهم على الإنسان لا يزيده شيئاً، وكذلك ذمّهم إياه، وانتقاصهم منه لا ينقصه شيئاً.
  • التفكّر في حقيقة كلٌّ من الدنيا والآخرة؛ فالدنيا فانيةٌ زائلةٌ، والآخرة باقيةٌ خالدةٌ.
  • مجاهدة النفس ومراقبة النوايا، والحرص على تجديد النية الصالحة عند فعل الطاعات، والعبادات.
  • المداومة على قراءة القرآن الكريم، مع الاجتهاد في تدبّره، وفهم آياته، فهو شفاءً لصدور المؤمنين، وفيه هدىً ورحمةً لهم، كما ثبت عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، أنّ المداومة على قراءة سورة الكافرون قبل النوم، براءةٌ للإنسان من الشرك.
  • الاطّلاع على سيرة الرسول صلّى الله عليه وسلّم، وصحابته، والتابعين، والعبّاد الصالحين المخلصين الزاهدين.
  • تذكّر الموت، والتفكير في حال الإنسان عند لقاء الله تعالى.
  • التعوّد على إخفاء بعض الأعمال الصالحة، خاصةً تلك التي يمُكن للإنسان إخفاؤها؛ كبعض صلاة النافلة، وبعض الصدقات، وترك الحرص على إظهار ما وفّق الله تعالى الإنسان لفعله من الطاعات.
  • الإلحاح على الله تعالى في الدعاء، بأن يرزق الإنسان الإخلاص، ويُعينه عليه، ويمكّنه في قلبه، وكذلك التعوّذ به من الرياء، والسُمعة، فهذا من هدي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وسنّته.
السابق
لماذا سميت مزدلفة بهذا الاسم
التالي
العمل الصالح واستمرار اجره

اترك تعليقاً