قصة حياة سيدنا يونس عليه السلام

قصة حياة سيدنا يوسف عليه السلام

قصة حياة سيدنا يوسف عليه السلام ..

بعد بحث عن قصص الانبياء في القرآن يذكر النبي يونس في ثلاث سور من القرآن الكريم ، هذه السور الثلاث هي ، سورة يونس (السورة 10:98) ، وسورة الأنبياء (21 : 87-88 ) ، وسورة الصافات (سورة الصافات  37 : 139-148 ، وعلى الرغم من أن سورة يونس أخذت عنوانها بعد الآية 98 : 10 حيث ورد اسم النبي يونس ، إلا أن الرواية الأكثر تفصيلاً لحياة النبي يونس موجودة في سورة الصافات ، حيث وصف أحداث حياته باختصار في الآيات من 139 إلى 148 ، من سورة الصافات تم ذكر جميع المعلومات ذات الصلة بالنبي يونس ، “وَإِنَّا يَونَانٌ كَانَ مِنَ المرسِلينِ (37: 139) ، ” فلما هرب إلى السفينة المحمّلة (37: 140) ” ، ” ثم أجرى القرعة و كان من المنبوذين (37: 141) ” ، ” وابتلعه السمكة وهو مذموم (37: 142) ” ، ” ولولا من سبحانه (143) ” ، ” لكان في بطنه إلى يوم القيامة (37: 144) ” ، ” ثم ألقاه على شاطئ قفر وهو مريض (37: 145) ” ، ” ونبت فوقه شجرة يقطين (37: 146) ” ، ”  أرسلوه إلى مائة ألف (قوم) فأكثر (37: 147) ” ، فآمنوا لذلك أعطيناهم عزاءً زمانا .

کیف ابتلع الحوت سيدنا يونس

بعد أن ترك المدينة خلفه ، استقل يونس سفينة لقد سئم وأبحر بعيداً عن مسرح فشله ، ومع ذلك  بمجرد الوصول إلى البحر تكبر العاصفة ، ويصاب الطاقم بالرعب يشعر هؤلاء البحارة الوثنيون أن آلهة البحر يجب أن تكون مستاءة منهم ، لذلك يجرون الكثير لإلقاء رجل واحد في البحر لتهدئة العاصفة ، قاموا برسم القرعة التي تشير إلى أنه يجب إلقاء يونس في البحر ، لم يحدث هذا مرة واحدة بل ثلاث مرات ، وألقى به الطاقم المرعوب في البحر معتقدين أنهم بذلك يحمون أنفسهم وسفينتهم ، وبمجرد دخول الماء يحدث شيء غير عادي أرسل الله سمكة كبيرة يصفها البعض بالحوت ، لابتلاع يونس كله بمجرد وصول يونس إلى بطنه ينزل إلى قاع البحر ممتلئًا باليأس التام ، وكيف يمكن أن ينجو من هذه الكارثة  ؟ ما هو السبيل المحتمل للخروج من وضعه ؟ تبتلعه الظلمة ، ظلام بطن المخلوق ، ظلام الغمر ، والأسوأ من ذلك كله ظلام اليأس على الرغم من أنه كان رجلاً متديناً  دُعي ليكون نبيًا إلا أنه يعاني من الشك ، وعندما يكون في أعماق اليأس تتغير الأمور بالنسبة له نقرأ في القرآن الكريم أن يونس ” بكى في الظلام ”  ، وأدرك أن الله تعالى هو المسيطر على الأمور يصرخ ، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ، ويطلب المساعدة .

کم لبث يونس داخل بطن الحوت

في قصة حوت يونس جلس النبي يونس في الظلمة داخل بطن الحوت وهو يفكر ، وبعد أن أدرك غلطته دعا الله وصرخ في أعماق الظلمة قائلا ، لا إله إلا أنت سبحانک إني کنت من الظالمين ، واستمر في التوبة لمدة ثلاثة أيام داخل الحوت متكلًا على مشيئة الله ، ولم يندب مصيبته عوضاً عن ذلك وضع ثقته في الإله ، وقضى وقته في الذكر والاستغفار ، حتى أمر الله السمكة بإطلاق سراحه ، ويظهر ذلك في قوله تعالى ” فلبينا دعوته ، وأنقذناه من الضيق ، (هذا يعني أننا أخرجناه من بطن الحوت ، ومن ذلك الظلمة) ، وكذلك في قوله ” وهكذا نخلص المؤمنين ”   (الأنبياء 21:87) ، ويخبرنا الله في القرآن (سورة الصافات ، 143-144) أنه لو لم يتوب النبي يونس لبقي في بطن الحوت حتى يوم القيامة .

فإذا شعرت يومًا أنك في بطن حوت محاط بالظلام ، ويبدو أنه لا يوجد مخرج ، افعل ما فعله النبي لا تستسلم ، وتوكل على الله تعالى هذا أمر حيوي بشكل خاص الآن لأننا نواجه واحدة من أكبر التجارب البشرية من انتشار الأمراض ، وقد تكون هذه الأوقات الحالية صعبة ، وغريبة ، ومخيفة بالتأكيد لكثير من الناس ، ولكن هناك شيء واحد مؤكد – كمسلمين ، اللجوء إلى إيماننا خلال هذه الفترة هو الخطوة الأولى للتنقل في حقائق الحياة الجديدة فالمصاعب هي تلك الفرص المباركة لنا لرفع إيماننا بالله تعالى .

في أي بحر ابتلع الحوت سيدنا يونس

يقال أن الحوت الذي ابتلع سيدنا يونس كان في البحر الأخضر أو ما يسمى بحر العرب ، وهناك قال دعاء ذي النون : ( لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين ) .

کیف توفي سيدنا يونس

وبعد أن ألقى الحوت يونس خارج معدته بقي النبي يونس لفترة بالقرب من الساحل تحت شجرة اليقين التي آمر الله الأرض ، أن تخرجها لکی یستظل بها يونس ، ويأكل منها حتى يتعافى وتعافى بعد ذلك عاد إلى أمته ، ولما وصل نينوى ، وجد أمته تنتظره كلهم تابوا قبل مجيئه ، كانوا مستعدين للأوامر التي سيصدرها لهم النبي يونس .

أصبح يونس سعيدًا جدًا عندما رأى أمته هكذا ، وبدأ واجبه في التوجيه مرة أخرى، أطاع أهل نينوى يونس طوال حياته ، وأطاعوا أوامر الله ونواهيه ، وبعد وفاة النبي يونس بدأوا في الانحراف ، والابتعاد عن الدين الصحيح ، عندئذ سمح الله سبحانه وتعالى باحتلال العدو لمدينة نينوى ، وهكذا تم القضاء على دولة الأشوريين .

هل يمكن للإنسان أن يعيش في معدة الحوت

هناك عدة جوانب نموذجية في قصة النبي يونس ، ومع ذلك ، قد يبدو أمرًا لا يصدق أن يبتلع الحوت رجل وأن يكون قادرًا على الخروج من من معدته حياً .

السابق
لم أعلم بحرمة الوشم إلا بعد رسمه.. فماذا أفعل؟.. أمين الفتوى يجيب
التالي
فضل ذكر الباقيات الصالحات

اترك تعليقاً