قصة النبي يحيي عليه السلام

قصة النبي يحيي عليه السلام

قصة النبي يحيي عليه السلام

قصة النبي يحيي عليه السلام …. تعلمنا هذه القصة داخل نفس كل مسلم روح الدفاع عن دينه بكل قوة وشجاعة، والوقوف أمام الأشخاص الخارجين عن الملة حتى يعلو اسم الله فوق كل شيء.

 

 

قصة ولادة سيدنا يحيى

لقد تحمل قصة ولادة سيدنا يحيى العديد من الأحداث الإلهية التي تعبر عن قدرة الخالق عز وجل التي تفوق كل شيء، فنجد أنه ابناً لزكريا عليه السلام، وكانت قصة ولادته كالتالي:

  • لقد انهمك زكريا في الدعاء المستمر لربه حتى يرزقه بمولود يقر به يعينه وقال الله تعالى في كتابه العزيز.
    • ” قال رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيباً ولم أكن بدعائك رب شقيا وإني خفت الموالي من ورائي وكانت امرأتي عاقراً فهب لي من لدنك وليا يرثني ويرث من آل يعقوب واجعله رب رضياً”.
  • ولقد نظر الله له نظرة الرحمة والمغفرة واستجاب لجميع دعواته التي ظل يدعو بها.
    • باستمرار ورزقه بسيدنا يحيى، وتعد هذه القصة من المعجزات الإلهية.
    • لأن زوج سيدنا زكريا لم تكن قادرة على حمل أي مولود لأنها عاقراً وألا وأنها حصلت على ابنها زكريا فضلاً من الله.
  • فبشره الله تعالى بذلك من خلال آياته الكريمة وحدد أنه رزقه بمولود وسماه يحيى.
    • حتى يكون له اسم مميز عن غيره من البشرية وذلك فضلاً ورحمة من الله عز وجل بنبيه زكريا عليه السلام.

طفولة سيدنا يحيى

  • لقد قضى سيدنا يحيى معظم طفولته متباهي وفخوراً باسمه الذي رزقه الله إياه دون أن يرزق أحد من قبله.
  • وبدأ النبي في البحث والتفكير في كل الأمور من حوله ونشأ نشأة مليئة بمظاهر العلم والتعلم فكان يحب أن يذهب إلى الكتاب منذ صغره حتى يحصل على أفضل المعلومات.
  • اتسم النبي باهتمامه الشديد بالمعرفة بكل الأمور من حوله حتى بصبح ملماً بكل الأمور.
    • ويدل ذلك على شدة ذكائه، وكان النبي يخاف الله في كل أفعاله فيبتعد عن كل المعاصي ابتغاء مرضاة الله ومحبة فيه.
  • لقد جعله الله من ضمن الأنبياء الكرام ورزقه بالحكمة العقلية الشديدة منذ طفولته.
    • حتى يتميز عن باقي البشر من حوله ويكون قادراً على حمل الرسالة وتبليغها لقومه حتى يؤمنوا به وبرب العالمين.

 

موت النبي يحيى

  • لقد مات النبي يحيى عن طريق الأعداء الكارهين له ولدينه فقاموا بالانتقام منه حتى يخلوا بملاذتهم وكفرهم البغيض.
  • ويجب أن يتعرف كل مسلم على القصة الحقيقية وراء موت النبي يحيى حتى تدرك كافة الجوانب التي يتضمنها سؤالهم المستمر وهو من هو النبي الذي قطع رأسه وشرب الخمر في جمجمته.
  • وذلك لكي يتعظ كل مسلم ويتخذ هذا النبي مثلاً للتضحية أمام الدفاع عن أصول دينه.
    • وكان بني إسرائيل من أشد الناس عداوة للدعوة الإسلامية حيث قام الله تعالى.
    • بإرسال عدد كبير من الرسل إليهم حتى يؤمنوا بالله ولكن انتهت حياة معظم هذه الأنبياء بالموت غدراً على يد أحد أهل بني إسرائيل.
  • لقد قتل النبي على يد أحد مماليك بني إسرائيل بسبب رفض النبي للعلاقة التي يريد أن يقيمها.
    • مع امرأة زانية وخاطية فقاموا بقتله غدراً وفصل رأسه عن جسمه حتى يحقق الملك مطلب هذه المرأة لكي تصفح عنه وإرسالها إليها.
  • وقامت هذه الزانية بالاحتفال بهذا الحدث وشرب الخمر المخلوط بدم سيدنا يحيى بعد.
    • وضعه داخل جمجمته وذلك من شدة جحودها وكفرها الشديد.
  • لم يوجد أي نص قراني يوضح لنا أحداث هذه القصة وكيف قتل النبي يحيى.
    • ولكن كافة هذه المعلومات تم الحصول عليها من خلال البحث وراء الأثر أثناء موت النبي.
    • وبعض الأقوال التي وضحها الصحابة عما كان يحكى لهم في تلك الفترة عن طريقة موت النبي يحيى.
  • وكافة ما وضحه لنا بن الزبير عندما قال أن يحيى قد قتل في زانية كانت تعمل جارية لدى الملك.

صفات النبي يحيى

تتعدد صفات النبي يحيى الطيبة والتي قد تعرفنا عليها
من خلال بعض الآيات الكريمة التي وضحها الله لنا والتي ذكر فيها اسم سيدنا يحيى.

حيث أنه ذكر في القرآن الكريم أكثر من مرة وتحدثت عنه
حوالي أربع سور من القرآن الكريم وعن جميع صفاته، وهي كما يأتي:

  • اتصف النبي يحيى ببر الوالدين فكان قريب من أبيه زكريا ويقدم له كل طرق الرحمة والإحسان على أقاربه أجمعين.
  • يخشى الله في كل أمور حياته منذ صغره فيقوم بالالتزام بكل أوامر الله.
    • دون أن يفعل  أي أمر يغضب الله منه فهو يخاف الله وعقابه الشديد.
  • كان يتمتع بمكانة سيد قومه لاتباعه عدد كبير من الناس وصدقوا بدعوته للإسلام.
    • وظلوا يتبعون كل أوامره التي يأمره الله بها وذلك خشية من الله وتقرباً له.
  • امتنع عن الاقتراب نهائياً من النساء حتى يبتعد عن فتنتهم وكان ذلك الأمر يجوز.
    • في عهد سيدنا يحيى ومنذ عهد النبي الصالح فلم يخلف أوامر الله عز وجل في ذلك الأمر.
السابق
قصة النبي ذو الكفل
التالي
شرح حديث ” الحلال بين والحرام بين “

اترك تعليقاً