صفات السيدة سودة زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم

صفات السيدة سودة زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم

صفات السيدة سودة زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم

صفات السيدة سودة زوجة الرسول صلى الله عليه وسلمصفات السيدة سودة بنت زمعة رضي الله عنها زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم وأم المؤمنين، كانت هي صفات المؤمنات القانتات، حيث كانت رضي الله عنها مثالًا للإيثار والتقوى والتضحية وعمل الخير، فازت بالزواج من خير البشر، فكفاها ذلك، وضحت بالدنيا وما فيها من أجل أن تكون زوجة صلي الله عليه وسلم في الدنيا والآخرة، مع أمنا أم المؤمنين سيدتنا سودة بنت زمعة نعيش السطور التالية.

حفلت سيرة أم المؤمنين سودة بنت زمعة بمواقفها العظيمة، وصفاتها الفاضلة، وملامحها الطيبة، وهذه هي أهم صفاتها رضي الله عنها:

  • كانت السيدة سودة بنت زمعة رضي الله عنها طويلة ضخمة الجسم طيبة القلب.
  • هي الزوجة الثانية للرسول صلى الله عليه وسلم بعد عائشة، وتزوّجها صلى الله عليه وسلم بعد وفاة زوجها، وكانت رضي الله عنها تتميز بالصلاح والتقوى، والجلال والكرم، والنبل والبساطة، وكانت شديدة الحب لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

كم كان عمر سودة عندما تزوجها النبي

  • كانت السيدة سودة بنت زمعة هي أول زوجات النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاة السيدة خديجة بنت خويلد، ويقول البعض أنها كانت بعد زينب بن جحش، وقد تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم وهي في سن 66 سنة، أي في نفس سن خديجة.

فضائل السيدة سودة

كانت السيدة سودة بنت زمعة رضى الله عنها، تتمتع بالأخلاق الحسنة، والهدي القويم، وكانت محل إعجاب وتقدير من أمهات المؤمنين، وهذه هي أهم فضائلها:

كانت رضي الله عنها لها هديها وطريقتها القويم، حتى أن السيدة عائشة رضي الله عنها تمنت أن لو كانت مثلها في هذا الهدي،

قالت عنها السيدة عائشة رضي الله عنها “ما رَأَيْتُ امْرَأَةً أَحَبَّ إِلَيَّ أَنْ أَكُونَ فِي مِسْلاَخِهَا (أي هديها وطريقتها القويم) مِنْ سَوْدَةَ بِنْتِ زَمْعَةَ (رضي الله عنها).

اشتهرت السيدة سودة رضى الله عنها بالجود والسخاء، فكانت كريمة معطاءة

، حتى إنَّ سيدنا عمر بن الخطاب الله عنه بعث إليها بغِرارة (كيس)

من دراهم، فقالت: ما هذه؟ قالوا لها: دراهم. قالت: في غرارة (كيس) مثل التمر؟ فوزعتها بين المساكين.

عرفت بالإيثار حتى أنها تنازلت عن ليلتها في المبيت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

للسيدة عائشة بنت أبي بكر الصديق،

وقالت: يا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قد جعلت يومي منك لعائشة

(أي يومها مع رسول الله) فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقسم (أيام مبيته) لعائشة يومين ويوم سودة.

اشتهرت باللطافة في المعشر، تسعى لنشر البهجة والسرور في

بيت الرسول صلى الله عليه وسلم، فكانت تسعى لإسعاد الرسول صلى الله عليه وسلم وأهل بيته،

ومما روي عنها أنها   قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم:

صليت خلفك البارحة فركعت بي حتى أمسكتُ بأنفي مخافة أن يقطر الدم. قال: فضحك.

مواقف السيدة سودة

روي عن السيدة سودة رضي الله عنها، مواقف عديدة منها:

موقف السيد سودة بنت زمعة من أسرى بدر

كان للسيدة موقف من أسرى بدر عاتبه فيها صلى الله عليه وسلم،

عندما رأت أخو زوجها قبل أن تتزوج من رسول الله صلى الله عليه وسلم، واسمه سهيل بن عمرو بين الأسرى،

فتأثرت به حيث كان يديه مجموعة إلى عنقه فقالت له ألا متم كرامًا،

تقصد أنهم لو قتلوا في المعركة شجعانًا كان ذلك خيرًا لهم من الأسر والذل،

فلما سمع قولها صلى الله عليه وسلم قال لها أعلى الله ورسوله

، فاعتذرت قائلة لرسول الله صلى الله عليه وسلم أنها لم تملك نفسها عندما رأت سهيلًا أسيرًا ذليلًا.

قصة سودة وعائشة 

كانت العلاقة بين السيدتين عائشة بنت أبى بكر وسودة بنت زمعة علاقة طيبة،

يسودها الحب والمودة، وكان للسيدة سودة بنت زمعة رضى الله عنها مواقف طيبة عديدة مع السيدة عائشة رضي الله عنها، ومن هذه المواقف:

تنازلت السيدة سودة بنت زمعة عن يومها وليلتها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم للسيدة عائشة بنت الصديق، وكانت السيدة سودة كبيرة في السن، وعلمت حب النبي صلى الله عليه وسلم الشديد للسيدة عائشة، فأحبت أن تسعده وتسعد السيدة عائشة.

من مواقفها الطريفة مع السيدة عائشة أن السيدة عائشة طبخت خزيرة ( قطع من اللحم تطبخ ثم يرش عليها دقيق) وجاءت بها للنبي صلى الله عليه وسلم والسيدة سودة،

وقالت للسيدة سودة كلي، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يجلس بينهما، فأبت السيدة سودة أن تأكل، فقالت لها السيدة عائشة لتأكلن أو لألطخن وجهك، فرفضت السيدة سودة،

فوضعت السيدة عائشة يدها في الخزيرة فلطخت وجه السيدة سودة، ولطخت السيدة سودة وجه السيدة عائشة، فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم وضحكت سودة وعائشة،

وبينما هما كذلك اذا نادى عمر بن الخطاب فأمرهما رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يغسلا وجهيهما قبل أن يدخل عمر.

معنى اسم سودة

  • معنى سودة سيادة، والسود سفح مستو به معدن كثير السواد،
  • والأرض كثيرة النخل، وهي أيضًا زوج الرسول صلى الله عليه وسلم
  • وأم المؤمنين، كما انه اسم لاثنتين من شواعر العرب المشهورات.

هذه هي السيدة سوده بنت زمعة، زوجة رسول الله صلى الله عليه وأم المؤمنين،

صاحبة الهدى القويم والطريق المستقيم، كانت مثالًا للإخلاص

والتقوى والإيثار رحمها الله وأجزل لها العطاء، بقدر ما أخلصت وضحت وكانت نعم الزوجة لخير الأنام صلى الله عليه وسلم.

 

 

السابق
ابتلاء الله للعبد وأهم أنواع الابتلاءات وكيفية التعامل معها
التالي
اتقوا الله حق تقاته معنى التقوى

اترك تعليقاً