رسول رب العالمين

رسول رب العالمين

إن مما امتنَّ الله تبارك وتعالى به على البشرية جمعاء أن أرسل لها خير رسله وخاتم أنبيائه محمد بن

عبدالله صلى الله عليه وآله وسلم – شاهدًا ومبشرًا ونذيرًا، وداعيًا إلى الله بإذنه وسراجًا منيرًا،

كما قال الله تعالى: ﴿ هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ

وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ﴾ [الجمعة: 2]، وقد اصطفى الله جل وعلا نبيه محمدًا

صلى الله عليه وآله وسلم ليكون نبيًا ورسولًا كما اختار من كان قبله من الأنبياء والرسل:

﴿ اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ﴾ [الحج: 75]،

وقد جاء بالمعجزات والبراهين الدالة على صدق نبوته ورسالته، وكان أعظمها القرآن الكريم الذي جاء

مصدقًا لما قبله من الكتب السماوية؛ حيث قال الله تعالى: ﴿ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ

يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ

جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِنْ لِيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا

الْخَيْرَاتِ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ ﴾ [المائدة: 48]، وكانت دعوته عليه

الصلاة والسلام قائمة على الإقناع بمضامين الرسالة لا الإكراه عليها، انطلاقًا من قول الله جل وعلا:

﴿ لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ

الْوُثْقَى لَا انْفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ ﴾ [البقرة: 256].

لقد أوجب الله سبحانه وتعالى على عباده الإيمان بجميع الأنبياء والرسل السابقين، وعدم التفريق بين أحدٍ من أنبيائه ورسله في الإيمان والتصديق به، فقال: ﴿ آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ ﴾ [البقرة: 285]، وجعل الكفر بنيٍّ من الأنبياء كفر بهم جميعًا، فقال: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلًا * أُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقًّا وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَابًا مُهِينًا ﴾ [النساء: 150، 151]، وحرَّم السخرية والاستهزاء بالأنبياء والمرسلين، وعدَّ ذلك من الكفر بالله سبحانه وتعالى، ومما يوجب عقابه الشديد وعذابه الأليم، فقال: ﴿ وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ ﴾ [الأنعام: 10]، وقد حذَّرنا سبحانه من اتخاذ أولئك الذين اتَّخذوا ديننا لهوًا ولعبًا أولياءَ، فقال: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَكُمْ هُزُوًا وَلَعِبًا مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاءَ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ﴾ [المائدة: 57].

ولقد ساء كلَّ مسلم ما تَم نشره ببعض الصحف والمجلات الفرنسية من صورٍ مسيئةٍ للإسلام ولنبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم، وما تبِع ذلك من تصريحات رسمية في فرنسا مؤيدة لتلك الصور المسيئة للدين الإسلامي، ولنبي من أنبياء الله ورسله بحجة حرية الرأي والتعبير، ظانين أن مثل هذه الحجة يمكن أن تمنع أكثر من مليار وثمانمائة مليون مسلم من وجوب نصرة النبي عليه الصلاة والسلام، ويريدون بذلك أن يستمروا في الإساءة والسخرية والاستهزاء، وأن تتقبل الأمة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها كل ذلك بصدر رحب، وهي تقرأ قول الله تعالى في وجوب اتباع النبي صلى الله عليه وآله وسلم وتعظيمه ونصرته والدفاع عنه: ﴿ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا ﴾ [الفتح: 9]، وقوله سبحانه: ﴿ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ ﴾ [الأعراف: 157].

لا بد أن يعلم القادة السياسيين في فرنسا أن الإساءة والاستهزاء والسخرية بالآخرين، لا يمكن أن تكون في يومٍ من الأيام من قبيل حرية الرأي والتعبير، وأن القوانين في الدول المدنية اليوم تجرِّم الإساءة والسخرية والاستهزاء بالآخرين، وهو ما لا يقبله حتى مَن دافع عن مثل هذه الإساءات على نفسه، ولا يمكن أن توصف تلك الإساءات وتلك السخرية والاستهزاء إلا بقلة الوعي لخطورة ما تم الإقدام عليه، وذلك أن كل عاقل لا يمكن أن يستفز الآخرين بالإساءة إليهم، ثم لا يريد منهم أن يكون لهم أي ردة على فعل على استفزازهم والإساءة إليهم، كما أن تلك الأقوال والأفعال الشنيعة تعتبر من قبيل الإساءة للأديان الأخرى، والتعدي على حريات الآخرين في المعتقد، ولا يعبر عن روح التسامح مع أتباع الديانات الأخرى، وهو مما يثير الكراهية والبغضاء بين أصحاب الديانات المختلفة في البلد الواحد، ويضرب الأمن والسلم المجتمعي في مقتل، وكل ذلك مما لا ترغب به أي دولة تدرك مصالحها وأهمية أمنها الوطني والقومي.

إننا اليوم كمسلمين ودعاةٍ إلى الله وأصحاب أقلام تدافع عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، إذ نستنكر أشد الاستنكار تلك الإساءات المتكررة بحق الإسلام والنبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم، وما يُمارس بحق المسلمين من انتهاكات في فرنسا وغيرها، لنحذر في الوقت ذاته من أي تصرف فردي خاطئ من شأنه أن يضر بمصالح الإسلام والمسلمين، وعلى من كان لديه غيرة على الدين وعلى مقام النبوة أن يسلك الوسائل المشروعة في دفاعه عن الإسلام وعن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، كما أنه يجب على كافة الدول والمنظمات والهيئات والجمعيات الإسلامية اتخاذ خطوات عملية لمنع مثل تلك الإساءات، وما يتعرض له المسلمون من مضايقات واعتداءات بسبب دينهم، والتعاون في سبيل الحفاظ على حقوق المسلمين وممارستهم لشعائرهم الدينية دون انتقاص من شأنهم ولا اعتداءٍ عليهم.

لا بد على الإخوة الإعلاميين والكتاب والمفكرين والمثقفين وأصحاب الأموال من تجار المسلمين – أن يكون لهم دورٌ اليوم قبل الغد في الدفاع عن الدين الإسلامي، ونيل شرف نصرة النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم، وأن يكون لديهم خطة إستراتيجية مدروسة بعناية من أجل ذلك، متعاونين في سبيل تحقيق هذه الغاية النبيلة مع إخوانهم من الدعاة إلى الله جل وعلا، والمؤسسات الإسلامية الفاعلة في بلدانهم وخارج بلدناهم.

مطلوبٌ من عموم المسلمين في حياتهم كلها حسن الاتباع للنبي عليه الصلاة والسلام، والعمل على

التعريف به وبما جاء به من الوحي الإلهي، ونشر سنته، والعمل بها في واقع حياتهم، وتربية أبنائهم

وبناتهم على محبة النبي صلوات الله وسلامه عليه، مترجمين بذلك صدقَ محبَّتهم لرسول الله صلى

الله عليه وآله وسلم إلى واقع عملي، وبهذا يتم تحقيق قول النبي عليه الصلاة والسلام:

(لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين)،

ونُدرك بذلك حلاوة الإيمان التي قال في شأنها النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم:

(ثلاثٌ من كنَّ فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله ورسوله أحبَّ إليه مما سواهما، وأن يُحبَّ المرء لا يحبه إلا لله، وأن يكره أن يعود في الكفر كما يكره أن يُقذف في النار).

أسأل الله سبحانه وتعالى أن يُعيننا على حسن اتباع النبي عليه الصلاة والسلام، ونيل شرف الدفاع

عنه ونصرته، كما أسأله جل وعلا أن يوفق كل من عمل على نصرة النبي صلى الله عليه وآله وسلم،

ولا سيما تلك الشعوب الإسلامية التي ثارت لديها الحمية لنصرة النبي عليه الصلاة والسلام بما تملِكه

من إمكانيات وقدرات أثبتت تأثيرها على أرض الواقع: ﴿ إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا

ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ

لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [التوبة: 40].

 

السابق
{فمن يعمل مثقال ذرة …}
التالي
حكم الاستعاذة عند قراءة القرآن، في الصلاة أو خارجها

اترك تعليقاً