الصحابية الجليلة خولة بنت حكيم

الصحابية الجليلة خولة بنت حكيم

الصحابية الجليلة خولة بنت حكيم

الصحابية الجليلة خولة بنت حكيم

 

الصحابية الجليلة خولة بنت حكيم,  هي خولة بنت حكيم بن أمية السلمية، صحابية جليلة وأحد المسلمين الأوائل السابقين إلى الإسلام، وهي زوجة عثمان بن مظعون لها قصة شهيرة مع رسول الله حين رأت معالم الحزن على وجهه تأثرًا لوفاة زوجته السيدة خديجة.

فضل السيدة خولة:


كانت صحابية جليلة من المسلمين الأوائل، تحب رسول الله صل الله عليه وسلم، وتدخل على نسائه لزيارتهن، وعن السيدة عائشة رضي الله عنها دخلت امرأة عثمان بن مظعون واسمها خولة بنت حكيم على عائشة وهي باذة الهيئة. فسألتها: ما شأنك ؟ فقالت ؟ زوجي يقوم الليل ويصوم النهار، فدخل النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت ذلك له عائشة، فلقي النبي صلى الله عليه وسلم فقال: «يا عثمان إن الرهبانية لم تكتب علينا، أما لك فيّ أسوة ؟ فوالله إن أخشاكم لله وأحفظكم لحدوده لأنا».

خولة وزواج النبي صل الله عليه وسلم:


كانت السيدة خولة تهتم لأمر النبي صل الله عليه وسلم،

وكان تحب إدخال السرور إلى قلبه وذلك بفعل ما يحب ويرضى

وكانت تترقب رسول الله بعد وفاة زوجته وحبيبته

خديجة رضي الله عنها فتراه حزينًا فعرضت عليه أن تزوجه

، تقول عائشة رضي الله عنها: لما ماتت خديجة رضي الله

عنها جاءت خولة بنت حكيم إلى رسول الله صل الله عليه وسلم فقالت

: ألا تزوج؟ قال: ومن؟ قالت: إن شئت بكرًا وإن شئت ثيبًا،

قال: من البكر ومن الثيب؟ فقالت: أما البكر فعائشة بنت أحب خلق الله إليك،

وأما الثيب فسودة بنت زمعة، قد آمنت واتبعتك،

قال: اذكريهما علي، قالت: فأتيت أم مروان فقلت: يا أم رومان

ماذا أدخل الله عليكم من الخير والبركة، قالت: ماذا ؟ قالت:

رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر عائشة. قالت:

انتظري فإن أبا بكر آت، فجاء أبوبكر فذكرت ذلك له. فقال:

أو تصلح له وهي ابنة أخيه ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنا أخوه وهو أخي، وابنته تصلح لي.

قالت: وقام أبوبكر، فقالت لي أم رومان: إن المطعم بن عدي قد كان ذكرها على ابنه، ووالله ما أخلف وعداً قط، تعنى أبا بكر. قالت: فأتى أبوبكر المطعم فقال: ما تقول في أمر هذه الجارية. قال: فأقبل على امرأته فقال لها: ما تقولين ؟ فأقبلت على أبي بكر فقالت: لعلنا إن أنكحنا هذا الفتى إليك تصبئه وتدخله في دينك. فأقبل عليه أبوبكر فقال : ما تقول أنت ؟ فقال : إنها لتقول ما تسمع ، فقام أبوبكر وليس نفسه من الموعد شيء ، فقال لها : قولي لرسول الله صلى الله عليه وسلم فليأت ، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فملكها ، قالت : ثم انطلقت إلى سودة بنت زمعة ، وأبوها شيخ كبير قد جلس عن الموسم فحييته بتحية أهل الجاهلية ، وقلت: أنعم صباحاً ، قال : من أنت ؟ قلت : خولة بنت حكيم ، فرحب بي ، وقال ما شاء الله أن يقول ، قلت : محمد بن عبدا لله بن عبدا لمطلب يذكر سودة بنت زمعة ، قال : كفؤ كريم ، ماذا تقول صاحبتك ؟ قلت: تحب ذلك، قال: قولي له فليأت، قالت: فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فملكها قالت: وقدم عبد بن زمعة فجعل يحثو على رأسه التراب، فقال بعد أن أسلم: إني لسفيه يوم أحثو على رأسي التراب أن تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم سودة.

السابق
من هي الصحابية سمية بنت خياط
التالي
من الصحابية التي دافعت عن رسول في معركة احد

اترك تعليقاً